English Website

مؤتمر الشرق الأوسط العاشر

Search form

 

 
حقوقك ومسؤوليّاتي: وجهات نظر بيبلية ونظيراتها الاسلامية لحقوق الإنسان
17-21 حزيران/ يونيو. بيروت
 
إنّ جوهر معهد دراسات الشرق الأوسط هو تحقيق التحول الإيجابي في التفكير والممارسة بين المسيحيين والمسلمين في الشرق الأوسط وخارجه. انّ موضوع حقوق الإنسان، وكيف يتم فهمها وممارستها في مختلف السياقات الثقافية والدينية في منطقة الشرق الأوسط  وخارجها، هي ناحية يُساء فهمها عمومًا بشكلٍ كبير ما أدّى في الآونة الأخيرة إلى صدامات عنيفة وخسائر في الأرواح. 
 
أتاح مؤتمر الشرق الأوسط لعام 2013 فرصةً لبحث بعض هذه القضايا ضمن سياق الشرق الأوسط. سعى مؤتمر الشرق الأوسط 2013 الى تمكين المسيحيين من فهم أسس حقوق الإنسان البيبليّة بالإضافة الى المفاهيم والممارسات الإسلاميّة المتعلقّة بحقوق الإنسان، واكتشاف نقاط التشابه والإختلاف بين المقاربتين.
 
ساعد مؤتمر الشرق الأوسط 2013 المشاركين فيه على تطوير حوارِ لا يعتمد فقط على فهمٍ فردي لحقوق الإنسان، كما هو شائع في الخطاب  الغربي، بل الأخذ في عين الاعتبار مقاربة تأخذ على محمل الجد المسؤولية المشتركة والاجتماعية في تحقيق رفاه جميع البشر. كما ساعد المؤتمر المشاركين على اكتساب معرفة عميقة بالمقاربات غير الغربية، المسيحية والإسلامية إلى ما يسمّى "بحقوق الإنسان" كي يفهموا أسباب حدوث الاشتباكات، وما الذي يمكن عمله للحد منها. 
 
تشمل الموضوعات التي تم تناولها على مدار الأسبوع ما يلي: مفاهيم "حرية التعبير"، مقارنةً مع عقيدة الدفاع عن الله في الإسلام والآثار المترتبة عن التمسك بشدّة بهذه القيم والمبادئ؛ الحقوق والحرية الدينية ، لاسيّما تلك المرتبطة بوجهات النظر الإسلامية في مسألة "الردّة"، بالإضافة الى دور حقوق الإنسان في سياق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك من وجهة نظر مسيحية واسلامية ، وما إذا كانت المقاربة القائمة على حقوق الإنسان يمكن أن تكون نموذجًا للتعايش في سياق بأغلبية مسلمة؛ وقضيّة الاتجار بالبشر باعتباره قضية متعلقة بحقوق الإنسان.
 
انّ المتكلمين في مؤتمر الشرق الأوسط 2013 مزيج من الخبراء الدوليين، المحليين والإقليميين كلٌّ في مجاله. وسيكتشف المشاركون وجهات النظر المسيحية والمسلمة من خلال التحاور مع متكلمين من الديانتين. وبالإضافة إلى ذلك أتاح مؤتمر الشرق الأوسط 2013  المجال للمسيحيين من جميع أنحاء العالم للمشاركة في محادثات صادقة وبناءة مع المسلمين حول بعض القضايا التي تتم معالجتها. 
 
يجمع مؤتمر الشرق الأوسط عادة حوالي 100 مشارك من مختلف أنحاء العالم. انّ المشاركين الرئيسين هم الجماعات الكنسية والطلاب والمهتمين في الشهادة للمسيح شهادة سليمة بيبليًا في سياقات متعددة الأديان.