English Website

تهنئة من القلب لخريجي كليّة اللاهوت المعمدانيّة العربيّة دفعة 2015

Search form

تهنئة من القلب لخريجي كليّة اللاهوت المعمدانيّة العربيّة دفعة 2015

إيلي حدّاد يتوجّه بخطابه إلى الخرّيجين

في 21 حزيران/يونيو، أقامت كليّة اللاهوت المعمدانيّة العربية حفلة التخرج السنويّة في قاعة الياس صليبي، حيث احتفلت بتخريج 19 طالبًا. المتكلّمون ونذكر منهم القس غسان خلف، القس تشارلي قسطا، القس الدكتور سليم صهيوني، ورئيس الكليّة إيلي حدّاد توجّهوا إلى الطلاب والحضور، مُأكدين على أهمية القادة المثقفين وتشجيعهم على تثقيف جماعاتهم ليقدّموا خدمة فعالة للكنيسة في هذه المنطقة. كان المتكلّم الرئيس في تلك الأمسية، القس خلف، الذي تكلّم عن مسؤولية المثقف المسيحي في الحلم لأبعد الحدود، والحفاظ على المأمورية العظمى، والتخطيط على المدى الطويل. وقد اختير الطالب المصري، إيليا اسحاق، حامل شهادة الماجستير في الالهيات لالقاء كلمة نيابةً عن زملائه الخريجين، سلّط  فيهل الضوء على بقاء الخريجين تلاميذًا مدى الحياة ليسوع المسيح.

بالإضافة إلى الكلمات والخطابات، قام طلاب الكليّة بقيادة الحضور بفترة تسبيح وعبادة. وبدت القاعة تضجّ بالحياة إذا الضيوف من جميع أنحاء المنطقة بالغناء للرب باللغة العربية. قدّم القس سامر بطارسي، الذي حضرمن الأردن، قراءة من متّى 4، أعمال الرسل 12، ونصوص أخرى من الكتاب المقدس تسلّط الضوء على دعوة الله لنا لخدمته. ختم العميد الأكاديمي المساعد بيري شو حفل التخرج بتقديم الشهادات. تمّ منح 19 شهادة، 5 شهادات دبلوم في اللاهوت، شهادتان في اللاهوت، 8 شهادات بكالوريوس في اللاهوت، و 4 ماجستير في الالهيات.

وقالت احدى الخريجات من شمال أفريقيا في الحفلة، "كطالبة في السنة الثالثة في كليّة اللاهوت المعمدانيّة العربيّة، لقد حضرت اثنين من حفلات التخرج، وأعترف أنّ هذه أفضل حفلةٍ تُقام. كان احتفالًا رائعًا. كلمة القس الدكتور غسان خلف كانت جيّدة جدًا إذ تتحدّانا كخريجين للتفكير في أدوارنا كمفكرين مسيحيين في هذه الأوقات المضطربة في العالم العربي. وكانت فترة العبادة بقيادة الأخ فؤاد أفضل وقت عبادة اختبرناه معًا! يا له من امتياز أن أتسلم شهادة تخرجي من قبل القس الدكتور غسان خلف".

ونوّه رئيس كليّة اللاهوت المعمدانيّة العربيّة، إيلي حداد قائلًا "بالنسبة لي، التخرج هو دائما يوم مميّز جدًا. إنّه الوقت الذي نحصد فيه ثمار العمل لمدة سنة وثمار التضحيات التي يقدمها موظفو الكليّة وأعضاء الهيئة التعليميّة والطلاب. التجمّع كعائلة واحدة للاحتفال بكلّ دفعة يجعل السفر والعمل الشاق يستحقان كل هذا العناء. إنه لأمر رائع."

يرجى الانضمام إلينا في الصلاة لدفعة 2015 فيما ينطلقون إلى ميدان الخدمة حاملين الرؤية والأدوات اللازمة لإحداث التغيير في العالم العربي. لمعرفة المزيد عن هذه الدفعة من الخريجين، ورؤية خدمتهم، ووقتهم في كليّة اللاهوت المعمدانيّة العربيّة، اقراءوا النشرة الخاصّة بشهر حزيران/يونيو هنا (PDF، 402 KB). لرؤية المزيد من صور التخرج، تصفّح الألبوم على صفحة الفيسبوك هنا. للناطقين بالعربية، خطاب القس غسان لخريجينا متاح على موقع يوتيوب هنا.

About Anonymous (not verified)