English Website

مقالات وأخبار

Search form

رحلة خدمة الطفل

ايمان جرجس، طالبة بكالوريوس في اللاهوت ببساطة هي رحلة، لأنها مليئة بتحديات تكاد تستنفذ قوى الخادم. خاصة عندما يخدم لسنين طويلة بدون معرفة سابقة عن خدمة الطفل أو حتى عن سمات مراحل عمر الطفل، وأيضًا دون أن تفتح له سوى القليل من أبواب المعرفة. لكنها أيضًا رحلة مليئة بالاكتشافات المُغيرة تمامًا لحياة الخادم والطفل. فور قبولي مُلك المسيح على حياتي وبعد وقت ليس بطويل أدركت هدف الله في حياتي ونوع الخدمة التي يُريدني أن أقوم بها. لقد بدأت خدمتي مع الطفل في سنة 1991 في مؤسسة خيرية في محافظة أسوان بمصر. ولأن أسوان تبعد كثيرًا عن العاصمة وبالإضافة لقلة الخدام بين الأطفال في ذلك الوقت فلم يكن هناك تطور في مناهج الطفل وكانت الخدمة بدائية جدًا وهذه كانت واحدة من أقوى التحديات (صغر سن، عدم معرفة مسبقة، لا وجود لتدريب للخدمة مع الطفل، ولا وجود لموارد سوى مناهج قديمة). بعد حوالي22 سنة بدأت أسمع وأتعلم قليلًا عن الإرسالية، فجاء سؤال استنكاري إلى ذهني، لماذا مهمة الإرسالية قاصرة على الكبار فقط، ألا يصلح الأطفال أيضاً لهذه المهمة؟